عرض مشاركة واحدة
قديم 23-05-2019, 06:36 PM   #908
ahamwahid
مشرف
 
الصورة الرمزية ahamwahid
 
الرتبة الادارية: مشرف المنتدى العام
تاريخ التسجيل: 30-12-2005
الدولة: Saudi Arabia- Jeddah
المشاركات: 7,183
مشاركات الشكر: 22,897
شكر 14,493 مرات في 4,417 مشاركات

الاوسمة التي حصل عليها

يقول ابن القيم رحمه الله:
إذا كنت تدعُو و ضاق عليك الوقت وتزاحمت في قلبك حوائجك فاجعل كل دُعائك أن يعفو الله عنك فإن عفا عنك أتتك حوائجك من دون مسألة.

[اللهم إنك عفوٌ تحب العفوَ فاعفُ عنا].

* إستشعر مايتضمنه معناها حيث أن العفو هنا:
عفو في الأبدان، وعفو في الأديان، وعفو من الديان.

- فعفو الأبدان: شفاؤك من كل داء.
- وعفو الأديان: توفيقك في الخير ، والعبادة ، وكل أعمال الآخرة .
- وعفو الديان: الصفح والعفو والغفران من الله العفو الكريم المنان ..
بمحو الذنب، والتجاوز عنه، وترك العقوبة عليه.

* ومن معاني العفو في اللغة: الزيادة، والكثرة فعفو المال زيادته:
{ يسألونك ماذا ينفقون قل العفو }
أي مازاد عن النفقة الأصلية.. فعفوه بأن يعطيك ماتسأل وفوق ماتسأل..

فأكثروا من قولها فهي والله تغني عن كل دعاء..
"اللهم إنك عفوٌّ، تُحبُّ العفوَ، فاعفُ عنا"

فلا تُفرّط في ثانية
فلا تفتر من تكرار
"اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عني"
فإنه إذا عفا الله عنك أفلحت ونجوت وسعدت

- قال ابن القيم:
فإن عفا عنك أتتك حوائجك من دون مسألة.



اللهم إنا نسألك عفوًا يكفينا وعافية تغنينا ..
ومقامًا في الفردوس يعلينا ..
ونظرة لوجهك الكريم ترضينا ..
ورحمة ومغفرة لنا ولوالدينا...



تقبل الله صيامكم وقيامكم وسائر أعمالكم

ahamwahid متصل الآن   رد مع اقتباس

اعلان