عرض مشاركة واحدة
قديم 18-07-2018, 07:08 PM   #894
ahamwahid
مشرف
 
الصورة الرمزية ahamwahid
 
الرتبة الادارية: مشرف المنتدى العام
تاريخ التسجيل: 30-12-2005
الدولة: Saudi Arabia- Jeddah
المشاركات: 7,183
مشاركات الشكر: 22,897
شكر 14,493 مرات في 4,417 مشاركات

الاوسمة التي حصل عليها

هل تعلم ماهي سورة " التفاؤل والتثبيت " ؟؟؟

إنها سورة (الطلاق)
وهل تعلم لماذا سميت بسورة "التفاؤل والتثبيت " ؟؟؟

لانها حُشدت بعدد من الجمل التي تفتح لكل مغموم ومهموم آفاق الأمل على الرغم من قصرها.
اذا مرت حياتنا بزواج فاشل!
أو مرض..
أو صراع نفسي..
أو خسارة مالية...
فاعرض حالك على آيات سورة (الطلاق)

بدءاً بالآية الأولى:
{لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا (1)}
إجعلها شعارك، ورددها كلما بُليت بما يغمك.

ثم الآيات التي بعدها:
{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2)}
أضاقت عليك الدنيا حتى كدت تجزم أنك لن تسعد بحياتك مرة أخرى؟
من جعل لك مدخلاً إلى هذا البلاء يجعل لك -يقيناً- مخرجاً منه، إن إتقيته.

{وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ}
ليس الرزق مالاً فقط، بل شفاءً يُذهب مرضك،
طمأنينة تُذهب ضيق صدرك،
شريكاً صالحاً يُنسيك شقائك الأول.

{ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ}
أي متولي جميع أمرك، وكافيك ما أهمك. فقط توكل عليه، واترك له تدبير خلاصك من هذه الكربة.
لكن لا تنسَى
{إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)}
فلا تستعجل، ولا تيأس. ومهما أظلم الليل فضوء الصبح آتٍ لا محالة.

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)}
ييسر لك ما يُصبّر نفسك،
ييسر لك ما يُثبّت عقلك،
ييسر لك ما يشرح صدرك،
ييسر لك ما يُنهي كربك.

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا}
وما هذا البلاء -إن احتسبته- إلا تكفير لسيئاتك ورفعة في درجاتك، وحسبك بهذا مغنماً وسط كل ذلك الضيق والألم والهم. اتق الله.. اتق الله.

ثم تأتي خاتمة آيات التفاؤل قاطعةً حاسمةً
{سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا (7)}

فهل يبقى في نفسك -أيها المكروب- شيء من الشك والتشاؤم بعد كل هذا؟!
ahamwahid غير متصل   رد مع اقتباس
العضو التالي يشكر ahamwahid على مشاركته الطيبة ويطلب المزيد من هذه المشاركات الرائعة

اعلان